ثقافة

9 معلومات خاطئة يروج لها الأمازيغ في الجزائر على صفحاتهم و إعلامهم

1 – البربر هم السكان الأصليين لشمال إفريقيا -خطأ- القابصيون (قفصة-تونس) الزنوج هم السكان الأصليون لشمال إفريقيا و يعود تاريخهم لأكثر من 10 آلاف سنة قبل ميلاد المسيح بالاضافة الى القرطاجيون و الوندال.

2 – التيفيناغ هي أبجدية بربرية -خطأ- التيفيناغ هي أبجدية هجينة إستعملها الفينيقيون (تيفيناق) والذين قدموا من الشام و إستعارها بعض من تكلم البربرية في إطارات محدودة بما أنه لا توجد اية مخطوطات للبربر في عهد نوميديا بهذه الأبجدية.

3 – الراية البربرية هي راية تاريخية -خطأ- الراية التي يتبناها المتطرفون الأمازيغ حاليا تم إعتمادها و إختيارها في آواخر الستينيات من القرن الماضي في المعهد البربري بباريس رفقة الرمز الموجود عليها الذي لا يمت للبربر بشيئ كونه رمز موجود قي ثقافات عديدة عبر العالم حتى لدى بعد القبائل في آسيا وإفريقيا.

4 – نوميديا هي وريثة الدولة الجزائرية -خطأ- نوميديا كانت مجموعة قبائل في الشرق الجزائري تم توحيدها بالقوة بمساعدة رومانية و “ماسنسن” كان مجرد بيدق لروما في شمال إفريقيا وضعته لأنها كانت مشغولة في الحرب على جبهات أخرى و ما لبثت أن غيرت ذلك حين أحست بخطر مملكة مستقلة حقيقة تحت قيادة يوغرطن.

5 – البربر هو جنس واحد -خطأ- الإنتماء للأمازيغية كان بممارسة اللغة مثلما هو الحال بالنسبة للإنتماء للعروبة و البربر هم شعب هجين مكون من السكان القابصيين والفنيقيين والكنعانيين والعماليق و المزابيين العرب بالجنوب و القبائل والشاوية وهجناء الوندال و الرومان بالشمال وغيرهم.

6 – مقاومة المستعمر الفرنسي كانت من طرف البربر فقط -خطأ- تاريخ المقاومة التحريرية لميصالي الحاج منذ 1926 كانت مترسخة في كل ربوع القطر الوطني و كان فيها البربر أقلية صغيرة حتى في الجزائر فعبد القادر الجزائري لم يكن بربريا.

7 – يناير هي بداية السنة البربرية التي يحتفل بها البربر منذ 2964 سنة-خطأ- موسم يناير هو بداية السنة الفلاحية التي عرفها سكان شمال إفريقيا منذ عصر الرومان قبل أن يتم إعتماد السنة الميلادية الغريغورية بعد ذلك و التقويم 2964 تم إختياره منذ بضعة سنوات فقط إستنادا لتاريخ إعتلاء شيشناق لعرش مصر و لا يوجد اي دليل أو توثيق ان البربر عدوا السنوات منذ ذلك التاريخ ببساطة لأنهم لم يفعلوا ذلك أبدا (وشيشنق لايوجد دليل انه من البربر) حيت لا يوجد ارث حضاري او كتابات تدل على حضارة البربر او تأريخهم.

8 – الهواري بومدين قام بالتعريب الإجباري للجزائر بعد الإستقلال -خطأ- الهواري بومدين إكتفى بتطبيق أحد بنود بيان أول نوفمبر الخاص بالهوية الجزائرية كما أن الجزائر قبل الإستعمار الفرنسي كانت تعرف نسبة أمية لا تتعدى ال15 بالمئة و كانت العربية اللغة الرسمية للجزائر حتى تحت حكم الخلافة الإسلامية للعثمانيين وانتشار مراكز تحفيظ القران.

ومن غير المنطقي مطلقاً الإشارة لشخص أنه عرب بلدا بأسره؟!

9 – اللغة العامية الجزائرية ليست عربية -خطأ- و ذلك من أكبر طرق التضليل التي تنتهجها جماعات التطرف البربرية للقضاء على الهوية العربية بالمغرب العربي و ذلك هو الخطأ بذاته لأن العربية التي تدعى بالعربية الفصحى هي عربية القرآن التي روجها القريشيون في باقي أرجاء الجزيرة العربية عند قدوم الإسلام أما عربية المغرب العربي فهي عربية فصيحة جدا كانت معتمدة في بعض قبائل جزيرة العرب و إختلطت ببعض مفردات اللغة التركية و الفرنسية (خاصة بالشمال) في قرون الخلافة الإسلامية العثمانية و الإستعمار الفرنسي لكن أصلها يبقى عربي فصيح لا غموض فيه.

و أكثر من 99% من المفردات المستخدمة في الدارجة والعامية الجزائرية اليومية هي كلمات عربية (هات.. هاك.. أرواح.. روح.. اسمع.. قولي.. قلتلو.. أوقف.. اطلع.. اهبط.. امشي.. اجري.. اعطيني.. شريت.. بعت.. اقعد.. ظهري.. كرشي.. ايدي.. رجلي………الخ) مع قلة قليلة من الكلمات البربرية والفرنسية والتركية وحتى الإسبانية لأن بلاد الجزائر عرفت مرور وتعاقب كل هذه الثقافات واللغات..

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock