أخبارأخبار وطنية

هكذا استغل مير بلدية راس الما المقرات الرسمية في ممارسة الرذيلة.. الابتزاز

التحرشات مسجلة عبر 9 فيديوهات من 2013 إلى 2018 والملف بيد الأمن

كشف الصحفي بسيدي بلعباس عبد القادر زبيدة، بخصوص الفيديو المسرب الخاص بمير بلدية راس الما جنوب الولاية، أنه اطلع على عدة فيديوهات تخص نفس الشخص ونفس المحتوى، حيث يتعلق الأمر بـ5 مقاطع فيديو تصل لـ9 دقائق، تكشف عن ممارسة الجنس وأعمال مخلة بالحياء، في حين أن 3 مقاطع أخرى لا تتجاوز 45 ثانية، وكلها بمقر الهيئة الرسمية، موضحا أن المعلومات المتداولة صحيحة والتجاوزات تمت على مستوى الهيئات الرسمية التابعة لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية.

أما بخصوص الجهات التي تقف وراء التسريبات فتبقى مجهولة، ومرتبطة بالجهات الأمنية التي من صلاحياتها كشف الحقيقة وملابسات الواقعة، دون نفي احتمالية تدخل عامل الابتزاز، خاصة أن انتخابات مجلس الأمة قريبة، وهناك أحاديث جانبية عن ترشيح المعني عن حزب الأرندي.

كما أكد محدثنا أن الفيديوهات من بينها ما يعود للعهدة السابقة، في حين أن هناك اثنين منها خاصين بالعهدة الجديدة أي ما بعد 2017، وتوضح الضغط الذي يمكن أن يكون قد مارسته على المعنيات، خاصة الموظفات، وكذا الضغط على بعض المواطنات اللواتي يلجن مكتبه لحاجات اجتماعية تتعلق بمنصبه الرسمي.

وأضاف زبيدة أنه عاين شخصيا الفيديوهات، كما نقل الغضب الكبير الذي يعم البلدية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock