أخبار وطنية

الاحتقان في بلدية فكرينة بأم البواقي يتصاعد ومطالب بفتح تحقيق

لا يزال مواطنو مدينة فكيرينة يشتكون من واقع التسيير المحلي لمدينتهم، بعد تفاقم تداعيات الانسداد الحاصل بين المجلس الشعبي المنتخب لبلدية فكيرينة وبين رئيسة الدائرة، وتأثير هذا الوضع سلبيا على تلبية الحاجيات اليومية للسكان، حيث أقدموا على غلق الطريق الرابط بين فكيرينة وعين البيضاء اليوم الاثنين على مستوى منطقة جبابرة.


وأشار مصدر محلي لموقع شبكة الجزائر، بأن المواطنون المحتجين يطالبون علاوة على المطالب الاجتماعية المعهودة، بتسوية مشكل السكن الريفي الذي يعاني منه جميع المستفيدين منه، حيث تلقوا إعانات البناء دون أن يتم منحهم قطع الأراضي لحد الساعة، إضافة إلى فتح تحقيق في القانون 15/08 مجددا، وذلك في ما يعرف بقضية القطعة الأرضية التي كانت تحتضن “سوق الفلاح” سابقا، حيث يتم تداول أخبار على المستوى المحلي بأن عضوا في المجلس الشعبي البلدي قد استحوذ عليها من البلدية بعد أن قام بتسويتها وفق القانون 15/08، وكذا استفادة الأمين العام للدائرة من قطعتي أرض حسب الأخبار الرائجة.

ولفت نفس المصدر إلى أن تخلي أعضاء المجلس الشعبي البلدي المنتخب جماعيا على مناصبهم بفعل هذا الصراع، منع جميع عمال البلدية من تقاضي أجرتهم الشهرية الأخيرة، وهم الآن يشتكون من هذا الوضع الذي باتوا عليه، مضيفا بأن رئيسة الدائرة ظلت تكرر في اجتماع بمجلس الدائرة بأن لديها نفوذ على مستوى الولاية ومع قيادة الأفلان، وهي تعتمد على ذلك لأجل الحصول على ترقية في منصب والي أو البقاء بمنصب رئيس دائرة في منطقة أخرى بالحركة القادمة بهذا السلك. جدير بالذكر بأن رئيس بلدية فكيرينة قد قدم استقالته في 8 أوت المنصرم، وذلك بسبب خلافه مع رئيسة الدائرة، حيث يتهمها بفرض ضغوطات يومية عليه وتعطيل المشاريع التنموية بالبلدية بدون اي سبب، في وقت لم يتم استخلافه بعد من طرف النواب.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock