أخبار

اختتام الدورة الاستثنائية للبكالوريا وسط نسبة غيابات تناهز الـ 80 بالمائة

 

 

 انتهت إمتحانات البكالوريا في دورتها الاستثنائية، اليوم، دورة غاب عنها 80 بالمئة من التلاميذ حسب المؤشرات الأولية.

وكان مدير التعليم الثانوي العام والتكنولوجي  بوزارة التربية الوطنية، عابد عطوي، قد أكد  في تصريحات سابقة أن أكبر نسبة للغيابات في  الدورة الاستثنائية للبكالوريا سجلت في صفوف المترشحين الأحرار وهي “نسبة  متوقعة” كما قال بالنظر لطبيعة المترشحين.

وسجلت الدورة الاستثنائية للبكالوريا 104.036 مترشح على المستوى الوطني من  بينهم منهم 10.082 مترشح متمدرس و 93.954 مترشح حر, أي ان تسعة اعشار من  المتمدرسين احرار، بحيث تغيب في اليوم الاول من هذا الامتحان 78.672 مترشح اي  ما يعادل نسبة  75,66 بالمائة من المترشحين.

وتشمل فئة المترشحين الأحرار كلا من الموظفين والطلبة الجامعيين الى جانب  التلاميذ الذين لم ينجحوا السنة الماضية ويمكن ان يعود غيابهم عن هذه الدورة  -يضيف نفس المسؤول- الى “التزامات أو نقص التحضير الجيد والجدي”.

وما فتىء عدد الغائبين عن الارتفاع ليحول بعض المراكز إلى أقسام خاوية، نسفت جهود الحكومة وما خصصته من جهد وأموال وتجنيد بداية من الأساتذة وصولا إلى الأمن، وهو ما برره بأن غالبية المترشحين الغائبين من الأحرار الذين يمثلون 90 ألف مترشح من العدد الإجمالي للممتحنين، أما بالنسبة للمترشحين النظاميين الآخرين، فقالت النقابة إن أغلبهم من التلاميذ غير المبالين بالدراسة، وهو سبب تعمدهم الغياب عن الامتحان. من جهته الخبير الاجتماعي ناصر جابي، وصف الدورة بـ “قرار دورة استدراكية ثانية للبكالوريا ، يشبه قرار بناء محلات الرئيس . اتمنى الا تكون نتائج القرارين متشابه”، محذرا من مستوى الشعبوية الذي أصبح يطفح من القرارات السيادية .

 

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock