أخبار

بوقطاية وحزام: بوتفليقة لا علم له بالإنقلاب على تبون .. والبارونات المستفيدة من القرب من السعيد تحركت

نفى المكلف بالإعلام لحزب جبهة التحرير “الأفلان”، خلال استضافته على “فرانس 24″، صفة الرسمية عن التسريب الذي نقلته قناة النهار بخصوص أوامر بوتفليقة لتبون حول توقيف التحرش برجال الأعمال، حيث قال أن الرئاسة لم تؤكد صحة البيان، قائلا أن اجرااءت تبون نفسها ما أكد عليها رئيس الجمهورية سابقا، وأن رئيس الجمهورية أكثر وعيا من توجيه هكذا رسالة، وبالتالي يجب على المسؤولين تحمل المسؤولية أيا كان “بعد الإشارة لأويحيى”، مضيفا أن التسريبات لا تخدم الجزائر.
من جهتها مديرة نشر جريدة الفجر حدة حزام، قالت أن أطرافا من محيط الرئيس تعمدت التسريب مشيرة إلى مدير الديوان أحمد أويحيى، وأن التعليمة تمت في وقت سابق من طرف أويحيى ولا علم لبوتفليقة بها، ولكن تم استهداف تبون بتسريبها في الوقت الراهن عقب يوم واحد من لقائه بنظيره الفرنسي، بعد استهدافه لبارونات الفساد ومن استفادوا بالمرحلة الأخيرة، ومحاولة التغطية بالقرب من شقيق الرئيس السعيد بوتفليقة، مشيرة إلى تواجد علي حداد بجانب السعيد بوتفليقة خلال جنازة رضا مالك مؤخرا، وأن الصورة أخلطت الكثير من الأوراق، وجعلت الكثيرين يتخوفون ولا يعلمون مركز القرار في الجزائر والذي تزغزغ منذ مرض الرئيس.
أما المشكلة الرئيسية فحددتها حزام فيمن يمتلك القرار في الجزائر وليس في التسريبات، والذي رد عليها بوقطاية بأن صورة جنازة رضا مالك كانت عفوية وليست مدروسة لإعطاء انطباع معين حول الملفات المفتوحة، مؤكدا أن تصريح تبون بخصوص إعادة إصلاح القطاع الاقتصادي وملف تركيب السيارات وملفات الاستيراد وحقيقة فصل المال عن السياسة كلها تندرج في إطار برنامج الرئيس ولم يخرج عن نطاقها.
وأكد بوقطاية أن الرئيس يبقى مصدر القرار، نافيا تصريح حدة حزام بخصوص قرب بعض رجال المال منه واستنزاف الثروات.

أما بخصوص طموحات تبون، فنفى الطرفان احتمالية أن تبلغ طموحات تبون رئاسيات 2019.
رحمة عمار

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock